·         هندسة الکهرباء

لقد توفّرت اليوم فرص عمل کثيرة للمهندسين الکهربائيين و ذلک بما تمّ تطوير الصناعات الصغيرة و الکبيرة في البلاد. مع هذا، عندما نواجه خرّيجي هذا الفرع العاطلين عن العمل فذلک لأنّهم إمّا يبحثون عن العمل في العاصمة (طهران) لاغير، و إمّا يفکّرون في اجتياز الوحدات الدراسية دون أن يهتمّوا بتعلّم الدروس الحقيقي و الحصول علی المهارات الللازمة. علی سبيل المثال يعتقد خبراء الطاقة و المتخصصين في البلاد أنّه لابدّ من إضافة حوالي 1500 ميغاواط إلی الطاقة الإنتاجية للبلاد نظراً إلی الحاجة المتزايدة للطاقة في عالم اليوم و معدّل نموّ الطاقة الکهربائية في البلاد. ممّا لاشکّ فيه أنّ هذا الأمر يفتقر إلی إنشاء محطّات کهربائية جديدة و توظيف خرّيجي الهندسة الکهربائية – الطاقة. إنّ فرص العمل أمام مهندس التحکّم واسعة أيضاً، لأنّ کلّ مجموعة من المجموعات الهائلة في الصناعة الهندسية کمصنع الإسمنت، و مصنع السيارات، و مصنع صهر الحديد، و... يحتاج کلّها إلی مهندس التحکّم. نهاية القول إنه يمکن أن يُستخدَم کلٌّ من مهندس الإتصالات أو مهندس الإلکترونيات في وزارة الإتصالات و تقنية المعلومات أو في وزارة الدفاع أو في مختلف المنظمات الحکومية و الأهلية.